مقالات  
 
 
  
  
 
  A A A A A


بقعة ضوا

دوت نيت/ تربويات

عزيزة المفرج
2013/06/01   10:12 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image

العام الدراسي طال أكثر من اللازم بسبب غلطة ضم إجازة الربيع لإجازتي العيد الوطني والتحرير


- وزير التربية والتعليم العالي د.نايف الحجرف مندهش كيف ان طلبة المتوسطة لا يعرفون القراءة ولا الكتابة بشكل جيد، وأنا أقول له اذا كان الحال كذلك مع تلاميذ المرحلة المتوسطة، فما بالك مع تلاميذ الابتدائي الذين مروا بثلاث سنوات عجاف تحمل مسمى الملف الانجازي، بالتالي نأمل من الوزارة ان تتراجع عن قرار عدم قراءة أسئلة الامتحانات لتلاميذ الصف الرابع المقبلين على امتحانات آخر العام الدراسي، خاصة أسئلة المقال، أو الأسئلة التي تحمل بعض الصعوبة أو التعقيد خاصة للتلاميذ ذوي المستوى المتوسط والضعيف، وفي نهاية الأمر الامتحان جسر للعبور للمرحلة الأعلى، لا مقصلة تقطع بواسطتها رقاب التلاميذ.
- في الوقت الذي نفرح فيه حين يتجه أبناؤنا للدراسة في الكليات العلمية، تخرج لنا ادارة الجامعة بقرار توقف به صرف مكافأة التخصص النادر ابتداء من العام الدراسي المقبل. هذا القرار أقل ما يقال عنه أنه مجحف وغير منطقي، فهو يساوي بين طلبة الكليات النظرية والكليات العملية على الرغم من اختلاف الجهد الدراسي بين التخصصين، والا فهل يعقل مساواة طالب كلية الشريعة بطالب كلية العلوم. على ادارة الجامعة ان تضع مصلحة الكويت في المقدمة، ومن مصلحتها تخريج طلبة متخصصين في مواد الكيمياء والأحياء والجيولوجيا والرياضيات، بدلا من ان يكثر بيننا خريجو الكليات النظرية من الباحثين عن العلوم السهلة، دع عنك الكلية اياها التي يتوجب اغلاقها قبل ان تملأ الكويت بطلبة متطرفين دينيا وسلوكيا بوجود دكاترة يفخرون بأنهم وكلاء طالبان في الكويت.
- المعطيات واحدة، والمشكلة هيه هيه، مع ذلك تعتبر احدى الجرائد التغييرات في النفط حركة تصحيحية، وتغيير جريء مستحق، وتراها جريدة أخرى مهمة كذلك بأنها مجزرة، وأمر ضد المصلحة العامة، واذا كانت الجرائد هي أحد مصادر المعرفة والمعلومات في العالم، فكيف يستطيع الشعب ان يستوعب معلومات تحمل مثل هذا التناقض الكبير فيما بينها!
- العام الدراسي طال أكثر من اللازم بسبب غلطة ضم اجازة الربيع لاجازة العيد الوطني وعيد التحرير، كعلاج لظاهرة الغياب قبل وبعد الاجازات، وقد سمعنا ان ذلك القرار سيلغى في العام القادم وهو أمر جيد، ولكننا مندهشون من ذلك الاصرار عند بعض الناظرات، على توزيع الامتحانات العملية لكي تغطي الأسبوع السابق للامتحانات النهائية بشكل شبه كامل، وتقضي بالتالي على أية فرصة للطالبات للبقاء في المنازل، والمذاكرة للامتحانات، فهل هناك سبب لذلك؟
- في خلال ثلاثة أعوام تم انتقال أكثر من 13 ألف عامل وافد من الأهلي الى الحكومة، وفي نفس الوقت يقف أبناؤنا طوابير بالآلاف في انتظار التعيين، ولو تركنا العتب جانبا، وتخلّينا عن كليشيه ان أبناء الكويت أولى من غيرهم بخيرات بلدهم، فهناك سؤال يتعلق بخطة الحكومة نفسها، والسؤال هو: هل هناك حقا خطة لتكويت الوظائف، خاصة الادارية منها، والا الشغلة ذر للرماد في العيون فقط كي لا تغضب منا بعض السفارات العاملة في الكويت، ذات الأيدي والألسنة الطويلة؟!

عزيزة المفرج
almufarej@alwatan.com.kw
أخبار ذات صلة

359.375
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة